أ.د/ماجدة احمد محمد عبدالله
          
 
الأبحاث العلمية




 


                          قائمة بالبحوث للعضو


أولا أبحاث الماجستير والدكتوراه



1- منحت درجة الماجستير فى الآداب بتقدير "ممتاز " مع التوصية بطبع الرسالة  على نفقة الجامعة وتداولها بين الجامعات ، وذلك من قسم التاريخ والآثار المصرية والإسلامية – شعبة الآثار المصرية من كلية الآداب جامعة الإسكندريــــة بتاريخ 28/ 1 / 1992 .


موضوع الدراسة : " المباخر فى مصر القديمة – دراسة أثرية حضارية ".


يقع بحث الماجستير فى مقدمة وخمس فصول  وخاتمة  والأشكال والصور الإيضاحية وقائمة بالمراجع المستخدمة من عربية أو معربة  بجانب المراجع  الأجنبية باللغات المختلفة ، ويتناول الفصل الأول دراسة دراسة عن البخور وأنواعه  ومصادره وأستخداماته وفى الفصل الثانى  ذكر لأسماء المباخر ، طبقاً للنصوص المصرية القديمة ، والفصل الثالث عن أشكال المباخر وتناولتها بالتفصيل فى دراسة تأريخية وأتضح وجود سته انواع  عرفها المصرى القديم للمباخر ، أما الفصل الرابع فتضمن  مواد صناعة المباخر وتضمن خمس مواد صنعت منها المباخر فى مصر القديمة ، والفصل الخامس تضمن دراسة تفصيلية أثرية تحليلية لمجموعة مباخر المتحف المصرى بالقاهرة وهى نحو ثلاثة وستون مبخرة  بأنماطها المختلفة  وعصورها الزمنية المختلفة ، ثم الخاتمة بها نتائج البحث.


2- منحت سيادتها درجة الدكتوراة فى الآثار " بمرتبة الشرف الأولى " من قسم الآثار المصرية بكلية الآثار – جامعة القاهرة بتاريخ 9 / 5 / 2000 موضوع الدراسة : كتب باللغة الأنجليزية :

“The Foreign Captives in Ancient Egypt “"- أسرى الحرب الأجانب فى مصر القديمة " .


يقع بحث الدكتوراه فى مقدمة وسبع فصول  وخاتمة  والأشكال والصور الإيضاحية وقائمة بالمراجع المستخدمة من عربية أو معربة أو أجنبية باللغات، ويتناول الموضوع الوضع القانونى" للأسير " بين القوانين القديمة والحديثة دراسة تأريخية ، والفصل الثانى  نتناول فيه التعبيرات والألفاظ الدالة على          " الأسير " فى النصوص المصرية القديمة ، أما الفصل الثالث جاء فيه دراسة عن أجناس الأسرى التى دخلت إلى مصر القديمة ،  والفصل الرابع جاء فيه دراسة اثرية تحليلية لمناظر وأوضاع وأنماط الأسرى فى المناظر على الآثار الثابته مثل ، المعابد ،والقصور والمقابر ، والفصل الخامس تناولت فيه أشكال  الأسرى على الأثار المنقوله المختلفة بدءاً بالتماثيل وأنتهاءاُ بأدوات الحياة اليومية ، والفصل السادس  تضمن دراسة كيفية معاملة أسرى الحرب وتأديبهم  ودورهم داخل المجتمع المصرى القديم، من خلال دراسة تأريخية  ، والفصل السابع دراسة مقارنة عن أوضاع أسرى الحرب الأجانب فى حضارات ومجتمعات الشرق الأدنى القديم وتوضيح آلية التعامل معهم فى كل حضارة على حده، والخاتمة بها نتائج البحث ، والملاحق بها قائمة الأشكال والصور ، واللوحات ، ثم المراجع ، وكشاف  بأسماء  ورد ذكرها داخل الرسالة .


البعثات والمهمات العلمية للخارج:


1--عضو بعثة الأشراف المشترك بمعهد الآثار - جامعة هامبورج – ألمانيا للحصول على درجة الدكتوراة فى الفترة من 5 / 2 / 1996إلى 7 / 11 / 1997.

2- عضو مهمة علمية لأبحاث مابعد الدكتوراه فى معهد المصريات  بجامعة هايدلبرج بألمانيا لمدة تسعة أشهر فى الفترة من 24/9/2008 وحتى 30/6/2009.

اللغات  والمهارات التى تجيدها  أ.د. ماجدة أحمد عبدالله :

تجيد اللغات الأنجليزية والألمانية  بدرجة ممتازة ، والفرنسية والإيطالية بدرجة متوسطة.  كما تجيد اللغة المصرية القديمة وكتابتها المختلفة ، بجانب  برامج الكمبيوتر المختلفة.


الأبحاث العلمية المنشورة بالداخل فى مصر أو فى الخارج بالدوريات العالمية


1- مشاركة ببحث  منشور  باللغة الأنجليزية عن:

 " The Game of Zen in Ancient Egypt " فى مؤتمر الفيوم الثالث  لكلية الأثار جامعة القاهرة فرع الفيوم بعنوان الواحات والصحارى المصرية عبر العصور ، دراسة فى التنمية الأثرية والسياحية " فى الفترة من 8-10 أبريل 2003.ويتناول البحث أكتشاف لأول مرة عن تفسير لعبة مبهمه على أحدى مقابر منطقة بنى حسن بألمنيا وهى توضح أن المصرى القديم قد عرف اللعبة الحالية التى يلعبها الأولاد فى بعض الأماكن ويطلق عليها " زن" ووضح البحث قواعد اللعبة وكيفية الحجكم عى الخاسر فيها.

2- مشاركة ببحث منشور عن" الإسكندرية وأتوم قبل الإسكندر الأكبر " فى مؤتمر الهيئة الأقليمية لتنشيط السياحة بالتعاون مع مركز الخطوط بمكتبة الإسكندرية  وكان تحت عنوان " الإسكندرية مدينة الحضارات والثقافة ، الأبعاد التاريخية والثقافية والأثرية والسياحية والبيئية " فى الفترة من 25-27 سبتمبر 2003 ، وتبنى البحث نظرية لوجود ما يعرف بأسم      " القلعة المعبدية " فى مصر القديمة  فى نفس الموقع الذى عرف فيما بعد بأسم الإسكندرية ، كما تم ربط المكان من الناحية الجغرافية والبيئية بنظرية الخلق الأول بأعتبار أن أتوم هو إله الخلق طبقاً لنظرية التاسوع الآلهى الخاص بهليوبوليس " أون " قديمأً -"عين شمس "الحالية- وهو يفسر لماذا أنتشرت آثار أتوم على أرض الإسكندرية.

3- شاركت بنفس البحث فى مؤتمر الأتحاد العام للأثاريين العرب بالقاهرة وتم ألقاؤه عن " الإسكندرية وأتوم قبل الإسكندر الأكبر " ، بجامعة الدول العربية بالقاهرة، الندوة العلمية الخامسة ، ومنشور فى كتاب المؤتمر السادس ، القاهرة 2003 .

4-  نشر بحث  باللغة الأنجليزية عن:

  "The Amputated Hands in Ancient Egypt" in: Supplément aux ASAE, Cahier No. 34, Vol. 1. Le caire 2005.

وتناول البحث عادة قطع الأيدى التى ظهرت فى عدد من مناظر الدولة الحديثة أثناء أحتفالات الملوك المصريين بأنتصاراتهم على  الأعداء ووضح البحث ما السبب وراء قطع اليد ، ومن الذى يقطعها ، وكيف يتم حسابها من بين أعداد أسرى الحرب ، وآلية المكأفأة لمن يقطع اليد أثناء القتال.

5-  شاركت ببحث منشور عن"  الآلهة ربيت " عروس النيل " فى مصر القديمة"  وذلك فى مؤتمر الفيوم الخامس  بكلية الاثار جامعة الفيوم  2005

يتناول البحث أكتشاف أهام خاص بالحقيقة العلمية وراء فكرة  " عروس النيل فى مصر القديمة " حيث نؤكد على أن المصرى القديم لم يكن يعرف عادة ألقاء فتاة عذراء فى النهر لكى يفيض بل  كان يلقى إلهه  تعرف بأسم  " رابيت " ، وصنعت لها التماثيل بأعداد كبيرة وصلت إلى الآلأف وخاصة من مادة " الخشب"  خفيف الوزن وتلقى من قبل الكهنة أُثناء أداء بعض الصلوات والطقوس فى الجنوب عند مدخل النهر لمصر جنوباً  وبخاصة منطقة جبل السلسلة بالتقريب وتلقى  تماثيل رابيت فى النهر مع تماثيل لزوجها الإله " حابى " أو حعبى كما عرف فى النصوص المصرية القديمة للأعلان عن بداية فيضان النهر .

6- شاركت ببحث منشور عن" تماثيل " الآلهة سخمت "  فى مدينة الإسكندرية " وذلك فى المؤتمر الدولى للأتحاد العربى للأثاريين العرب  الندوة العلمية السابعة  بجامعة الدول العربية بالقاهرة ونشر فى كتاب المؤتمر الثامن 2005.، وتناول دراسة كاملة لتماثيل الآلهة سخمت فى منطقة الإسكندرية وهى دراسة أثرية تنشر لأول مرة لتلك التماثيل والقطع التى عثر عليها فى الإسكندرية

7- شاركت ببحث باللغة الألمانية منشور عن:

 " Bemerkungen zu Papyrus Turin Nr. 55001" in: GM 223, G?ttingen 2009.  

    يتناول البحث  أكتشاف لأول مرة شكل المبخرة التى كانت تستخدم فى علاج أمراض النساء   ,أوضح كيفية أستخدامها والمواد التى كانت تحرق عليها وذلك لأول مرة يقدم التفسير العلمى لتلك المبخرة المصورة على بردية تورين 55001، ومستعينة بالنصوص والمناظر  والوصفات الطبية اتى ظهرت فى برديات المصريين القدماء.

8- شاركت ببحث منشور عن " جرائم لا أخلاقية فى مجتمعات العالم القديم ، دراسة مقارنة بين مصر ومجتمعات الشرق الأدنى القديم" فى المؤتمر  الدولى عن  المرأة فى الحضارات والأداب الشرقية بجامعة القاهرة ، مركز الدراسات الشرقية من 4-5 أكتوبر 2011.

وتناول هذا البحث دراسة عن جريمتى الزنا والأغتصاب فى مجتمعات الشرق الأدنى القديم دراسة مقارنة بين مصر وبلاد مابين النهرين وعند العبرانيين وفى إيران القديمة وعند الحيثيين وأوضحنا العقوبات التى أختص بها كل مجتمع  لمرتكبى تلك الجرائم على حده، وأوضحنا مدى تأثر وتأٌُثير كل حضارة على الأخرى فى ذلك الموضوع.

9- بحث  باللغة الألمانية منشور عن :

Travestie im alten ?gypten" " فى المجلة العلمية للأتحاد العام للأثاريين العرب العدد الثانى عشر 2011م.

وهذا البحث يتناول موضوع لم يقدم من قبل عن "التنكر فى مصر القديمة" ، وكيف أن المصرى القديم من خلال النصوص والمناظر يبدو أنه أستخدم التنكر فى عدة حالات للتحايل وتحقيق غرض ما فى نفسه ، حتى أن عالم الآلهة عرف التنكر فى أشكال غير ألهية ومن بينها الراقصين كما ورد فى بردية وستكار وذلك للوصول لمنزل كاهن لمساعدة زوجته على الولاده لملوك الأسرة الخامسة ،  أو أيزيس الجميلة التى تصبح أمرأة عجوز لكى تتحايل على أحد البحاره ، كما عرف الملوك التنكر للجلوس على عرش مصر قديماً ومن أشهر الأمثلة الملكة حتشبسوت التى وصلت لحكم مصر وصورت نفسها كرجل على الأثار المختلفة ،  كما ظهر التنكر بين الأفراد فى المجتمع  المصرى القديم ومن الأمثلة على ذلك سنوهى الذى أرتدي مثل أهل رتنو لكى يستطيع أن يتعايش بينهم ، أو الأمير المسحور الذى خرج فى لبس أبن فارس عربه لكى يحمى نفسه من الآسر فى بلد أجنبى ، كما أبرز البحث حقيقة بعض المخنثين فى العصر المتأخر وآليه تصويرهم فى هيئة أنثوية وهم ذكور ، وتناول البحث التنكر فى النصوص الأدبية وخاصة فى أشعار الغزل المصرى القديم.

10-  بحث  باللغة الألمانية تم تحكيمه وأجازته للنشر عن:

." Die M?nner auf Papyrus Turin 55001 "

وصدر بمجلة الأتحاد  العام للأثريين العرب العدد الرابع عشر 2013م.

ويتناول دراسة تفصيلية عن الأجناس للرجال المصوريين على بردية تورين وهم من بين الأسيويين والنوبيين ، وأحد الليبيين ـ ولايوجد بينهم مصرى واحد وذلك أثناء أحتفال مع نساء أجنبيات أيضاً. ، ويعتمد البحث على الدراسة المقارنة لتلك الأنماظ المصورة وماشابهها  على الآثار المصرية المختلفة.

11-بحث باللغة الألمانية تم تحكيمه وأجازته للنشر عن :

" Schwimmen und Ertrinken oder Leben und T?ten im Alten ?gypyen" in IFAO,2014                            


وهذا البحث يتناول دراسة عن السباحة وأنواعها فى مصر القديمة ، ولأول مرة يبحث وراء الحقيقة وراء ارتباط السباحة بالحياة عند المصري القديم من خلال عدة أدلة نصية وأُثرية ، كما يتناول معنى الغرق فى مصر القديمة والنصوص الدالة عليه والمغزى الفكري وراء الغرق فى الفكر المصري القديم ، وذلك بالاستدلال من خلال النصوص والمناظر أيضاً.


12- حضورببحث حُكم  ومقبول للنشر عن:


" التأثيرات المصرية على المعبودات الشمسية فى حضارات الشرق الأدنى القديم" ، فى المؤتمر  الدولى عن  القيم فى  الأديان بجامعة القاهرة ، مركز الدراسات الشرقية بالتعاون مع مركز الدراسات المتعددة الموضوعات للأديان التوجيدية (سيسمور) جامعة دوشيشا- اليابان فى الفترة  من 19-20 فبراير 2013.

البحث يتناول الشمس وأشكالها وأربابها فى مصر القديمة ودراسة مقارنة مع أمثالها فى حضارات الشرق الأدنى القديم  ومنا حضارة مابين النهرين وسورية القديمة وغيرها من حضارات الشرق القديمة.

13-   حضورببحث   باللغة الأنجليزية منشور عن:

  " The relationship between King Amenhotep III and Sekhmet"

فى المؤتمر  الدولى عن  " الفكر فى مصر عبر العصور" فى جامعة عين شمس ، مركز الدراسات البردية والنقوش من 2-4 أبريل 2013.

 ويتناول الحقيقية العلمية التى توضح العلاقة بين الملك أمنحتب الثالث والإلهة سخمت لإلهة الحرب والدمار فى مصر القديمة

·      أبحاث شاركت بها فى مؤتمرات  بمصر وغير منشورة:

1- مشاركة ببحث عن" أخناتون فى مواجهة سلطة كهنة آمون" فى المؤتمر السنوى للجمعية المصرية للدراسات التاريخية بالقاهرة  تحت عنوان " المصريون والسلطة عبر العصور "فى  الفترة من 28-30 مارس 2000.

2- مشاركة ببحث عن " أسرى الحرب الأجانب فى مصر القديمة وبلاد مابين النهرين ( ميزوبوتاميا) دراسة تاريخية أثرية مقارنة"،  فى المؤتمر السنوي للجمعية المصرية للدراسات التاريخية بالقاهرة  تحت عنوان" ألتقاء الحضارات فى عالم متغير ، حوار أم صراع؟ فى الفترة من 23-25 أبريل 2002.

3- ألقاء بحث عن " محافظة كفر الشيخ – تاريخياً خلال العصر الفرعوني القديم " فى مؤتمر كفر الشيخ العلمي والتنموي الأول  بعنوان " كفر الشيخ الحاضر والمستقبل بكلية التربية بكفر الشيخ فى الفترة من 2-4 سبتمبر 2003.

4- ألقاء بحث عن " الثورات فى مصر القديمة ، نظرة على الماضي كمحاولة لفهم الحاضر" فى ندوة بعنوان " ثورة  25يناير 2011 بين ماضي الثورات العربية وحاضرها" تحت رعاية الجمعية المصرية للدراسات التاريخية بالقاهرة ،  فى الفترة من 17-21 أبريل 2012  بالمجلس الأعلى للثقافة بدار الأوبرا بالقاهرة .

5-شاركت ببحث عن " التعليم وأهميته فى مصر القديمة" فى ندوة  عن التعليم بكلية التربية جامعة كفر الشيخ 3/4/2012.

6-ألقت محاضرة بعنوان " الأخلاق وأداب السلوك فى مصر القديمة : فى قاعة الأوديتوريوم بمكتبة الإسكندرية فى يوم الأحد 19/5/2013.

7-شاركت بمحاضرة تحت عنوان: " النيل ..........حياة شعب"، وذلك ضمن فعاليات الأسبوع البيىء بكلية الآداب والذي عقد فى الفترة من 19/2/2012 وحتى 23/2/2012.

·      المؤتمرات الدولية بالخارج:


1-    مشاركة بالحضور  فى المؤتمر الدولى لعلماء المصريات فى فورسبورج بألمانيا S?K 1996.

2- مشاركة بورقة بحثية عن : "Schwimmen und Ertrinken oder Leben und T?ten im Alten ?gypyen"          


فى المؤتمر الدولى لعلماء المصريات بجامعة مونستر بألمانيا S?K فى 2009.        


مؤلفات أ. د. ماجدة أحمد عبدالله فى مجال المراجع العلمية :


1- ماجدة أحمد عبدالله : البحث العلمي فى تاريخ وأثار مصر والشرق الأدنى القديم ، الإسكندرية 2010 رقم الإيداع 21563/2010 الترقيم الدولى I.S.B.N 977-17-9951-7 


2- ماجدة أحمد عبدالله ، منى مصطفى يوسف : إيران بعيون فارسية ، تاريخ إيران القديم وحضارتها ، القاهرة 2012 ، رقم الإيداع 20854/2012 الترقيم الدولى I.S.B.N 978-977-486-057-7.


 


 


اتصل بنا ألبوم الصور روابط خارجية خدمات
صور الجامعة قواعد البيانات العالمية نتائج الطلاب
خريطة الجامعة اتحاد الجامعات العربية البريد الالكتروني
    الهيئة القومية لضمان جودة التعليم خدمات الجامعة
    صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية خدمات نظم المعلومات الإدارية
    مجمع اللغة العربية التسجيل في الدراسات العليا
Flag Counter 
  وزارة التعليم العالي التسجيل في دورات تنمية قدرات هيئةالتدريس
  وحدة إدارة مشروعات التعليم العالي وظائف خالية
  استبيان مشروع بناء قدرات الكوادر العليا والوسطى في المؤسسات الحكومية