ندوة بكلية الصيدلة تحت عنوان" ‏ربط الأبحاث العلمية بالصناعة "







تحت رعاية الأستاذ الدكتور/ ماجد القمري رئيس الجامعة، والأستاذ الدكتور/ على ‏أبو شوشة نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والسيد الأستاذ الدكتور/ ‏رمضان الدوماني، عميد كلية الصيدلة، عقدت كلية الصيدلة اليوم الاثنين ندوة تحت عنوان " ‏ربط الأبحاث العلمية بالصناعة "، في الساعة الثانية عشر ظهراً بقاعة السيمنار بالكلية.‏

وقد تحدث في الندوة كل من الدكتور ماجد القمري رئيس الجامعة والدكتور أحمد مصطفى ‏كمال، رئيس وحدة أبحاث التطوير بشركة سانوفي آفينش بولاية فرانك فورت بألمانيا، ‏بحضور الدكتورة مها الدملاوى رئيس مدينة الأبحاث العلمية ببرج العرب، والدكتور مرسى ‏أبو يوسف نقيب العلميين بالإسكندرية، وعدد من أعضاء هيئة التدريس بالكليات المختلفة ‏والطلاب

 وقد أوضح القمري في كلمته أن الهدف من مثل هذه الندوات هو تزويد الطلاب بالمعارف ‏والخبرات المهمة حول أهمية الأبحاث العلمية وآليات ربطها بالصناعة من أجل تحقيق ‏التفاعل بين الصناعة ومؤسسات التعليم العالي، حيث أن خبرات التصنيع لا تزال بحاجة إلى ‏تطوير.

كما أكد أ.د/ ماجد القمري أن استراتيجية الصناعة في مصر لابد وأن تتخطى هذا المستوى إلى ‏مستوى الإنتاج ومستوى التسويق والتصدير حيث أن مصر تعتبر نقطة تصدير جيِّـدة تفتح ‏الباب واسعًا ليدخل إلى الأسواق العربية والأفريقية، وأن علاقة الجامعات بالصناعة في الدول ‏المتقدمة تعتمد على انتقال هذه العلاقة من مجرد التعاون إلى تحقيق الشراكة الفعالة في إجراء ‏البحوث والمشاريع المشتركة بين الطرفين؛ حيث أنشأت العديد من الجامعات شركات مملوكة ‏لها وذات استقلالية تقوم بتعزيز وتنظيم علاقتها بالصناعة وقطاع الأعمال وتنمية وجذب ‏موارد مالية إضافية لتمويل الأبحاث والتجارب العلمية.‏

كما أشار "القمري" في كلمته إلى مفهوم (الشراكة المجتمعية) والذي يستخدم لتوصيف العلاقة ‏بين الجامعة والمجتمع، ويقصد به التساوي في الحقوق والواجبات بين الطرفين وتبادل المنافع ‏والمزايا والخدمات. وأن من المعوقات والصعوبات التي تقف أمام الشراكة المجتمعية: عدم ‏وجود سياسة واضحة ومحددة للجامعات فيما يخص خدمة المجتمع والشراكة المجتمعية، ‏ضعف اهتمام الجامعات بالجانب التسويقي والتوعية للأنشطة والخدمات التي تقدم، وعزوف ‏مؤسسات المجتمع عن المشاركة في تمويل المشروعات الخدمية المقدمة للمجتمعات المحلية.‏

ثم تحدث الدكتور أحمد مصطفى كمال متوجهاً بالشكر في بداية حديثه إلى السيد رئيس ‏الجامعة والسيد عميد كلية الصيدلة لدعوته لإلقاء محاضرة بجامعة كفرالشيخ، حيث أنه لم ‏يُحاضر في مصر منذ مدة طويلة، ثم تكلم عن الفرق بين البحث العلمي والصناعة، ومفهوم ‏التنمية وأنها كوبري بين الصناعة والأبحاث، وتطرق "كمال" ليعطي نبذة عامة عن عالم ‏الصيدلة وصناعة الأدوية والقوانين التي تحكمها وكيفية تحويل فكرة مُبتكرة إلى منتج فعلي ‏يفيد المجتمع، ومفهوم ‏CMC (Chemical, Manufacturing and Control) ، والعديد ‏من المصطلحات والخطوات الموجودة بعملية تصنيع الأدوية. ثم قام بفتح باب المناقشة وتلقي ‏الأسئلة للإجابة عليها.